صحة

نصائح لتجنب الشعور بالصداع في نهار رمضان

چچچ

خلال شهر رمضان نصوم بداية من شروق الشمس حتى غروبها لمدة ثلاثين يوما متتابعين. وكثير من صائمين الشهر الكريم يعانون من صداع خفيف أو معتدل نتيجة لعوامل كثيرة، مثل نقص مستوى السكر في الدم، وانسحاب مادة الكافيين بالنسبة للمدخنين أو المعتادين على شرب القهوة والشاي بكثرة وتغير أنماط النوم، والإجهاد من الصيام بشكل عام.

يحدث الصداع غالبا في فترة ما بعد الظهر أو في المساء، قبل الإفطار بوقت قليل، ويزيد الصداع بشكل عام على مدى فترة الصيام، ويعد الأشخاص الذين يعانون من الصداع في الأيام العادية دون الصيام هم الأكثر عرضة للإصابة بالصداع خلال شهر رمضان أكثر من غيرهم، ولكن هذا لا يمنع أن هناك من يصاب به بدون وجود تاريخ مسبق أو تجربة مسبقة مع الصداع. الخبر الجيد هو أنه يمكنك ببعض الخطوات البسيطة أن تتجنب الإصابة بالصداع مع إتمام الصيام خلال نهار رمضان.

إليكِ أهم النصائح التي تساعدك على تجنب الشعور بالصداع خلال صيام رمضان.

1- الحد من تناول الكافيين:

من أكثر الأسباب التي تعرضك للشعور بالصداع أثناء الصيام هو انسحاب الكافيين من الجسم. لتجنب ذلك، ينصح بالامتناع عن تناول الكافيين خلال الأسابيع التي تسبق شهر رمضان، ويمكن تناول كوب من القهوة فقط قبل بدء الصيام مباشرة. قد يساعد ذلك على تقليل أعراض انسحاب للكافيين من جسمك، ومن ثم عدم الشعور بالصداع.

2- رفع مستوى السكر في الجسم:

قد يسبب نقص مستوى السكر في الدم شعورك بالصداع، فعند تناول وجبة ذات محتوى عالي من السكر قبل أن تبدأ الصيام، ذلك يمكنه أن يتسبب في رفع مستوى السكر لديك، ثم يتبعه صيام مفاجئ، وامتناع عن السكريات، وذلك يؤدي إلى الشعور بالصداع. ويمكنك تجنب ذلك عن طريق تناول وجبة ذات محتوى منخفض من السكر قبل البدء في الصيام، هذا قد يمنع إحساسك بالصداع أثناء نهار رمضان.

3- شرب الكثير من السوائل قبل الصيام:

من الأسباب التي تؤدي لشعورك بالصداع هو الجفاف، فشرب الكثير من السوائل قبل بدء الصيام قد يجنبك حدوث هذا. حيث تتكون الدماغ من أكثر من 75% من الماء، وهو حساس جدا لكمية الماء المتاحة فيه. عندما يكتشف الدماغ أن كمية الماء التي تصل إليه انخفضت، فإنه يبدأ في إفراز الهيستامين. وهي عملية ترشيد للحفاظ على الماء داخل الجسم، من أجل الحفاظ على المخ في حالة نقص الماء لفترة طويلة من الزمن. ومع إنتاج الهيستامين يبدأ الجسم في التعب، ويبدأ الشعور بالصداع، وبعبارة أخرى يبدأ الصداع وقلة الطاقة، وعدم القدرة على الحركة التي تصاحب إنتاج هذه المادة دائما.

4- الراحة والنوم:

على من يعاني من الصداع في رمضان أو في غير رمضان أن يحاول قدر الإمكان تجنب احتباس السوائل، والإجهاد، والتعب، وقلة النوم خاصة خلال شهر رمضان، لأنه يكون أكثر عرضة للإصابة بالصداع. فالراحة والنوم في كثير من الأحيان تساعد على منع التعرض لألم الصداع، الذي غالبا ما يزول بعد الإفطار.

5- تناول بعض الأدوية:

هناك بعض الأدوية الوقائية المعنية بذلك العرض، يمكنك سؤال الصيدلي عنها وقت الحاجة.

6- استشر الطبيب:

في حالة استمرار الصداع على نحو غير عادي، أو عند تكراره بعد انتهاء شهر رمضان، يفضل الذهاب إلى الطبيب

Leave a Comment