منوعات

منتجات لزيادة الإثارة أثناء العلاقة الحميمة

أفكار لعلاقة حميمية ممتعة أثناء الدورة الشهرية

مع مرور الوقت وتكرار ممارستك العلاقة الحميمة بينك وبين زوجك قد تشعران بحالة من الملل، وأن هذه العلاقة تحدث كنتاج طبيعي لاستمرار الزواج، وليست بهدف إمتاع الطرفين والتعبير عن  مشاعر كل فرد تجاه الآخر

هناك مجموعة من الأدوات التي تعمل على كسر الحالة الروتينية، والمستخدمة لزيادة الرغبة في العلاقة الحميمة، فباستخدامك لهذه الأدوات الجنسية قد تخرجين من دائرة الروتين في العلاقة الحميمة.

1- الخاتم الهزاز

وهذا الخاتم مصمم بشكل يسمح باستخدامه في زيادة الرغبة الجنسية أثناء العلاقة بينك وبين زوجك، ولا يقتصر استخدامه على طرف واحد فقط وإنما تستطيعين وضعه في يديك وتمريره على المنطقة الحساسة لدى الزوج، وهو ما يزيد من الرغبة الجنسية لديه، مثل ما يقوم هو باستخدامه أيضا في المنطقة الحساسة لديك، فهذا الخاتم ليس مصنعاً بمقاسات مخصصة وإنما الحلقة الجيلاتينية له تسمح بوضعه في الأصابع مختلفة الأحجام.

2- سكر الشفاه

يستخدم سكر الشفاه لإعطاء نكهة مختلفة، فهو متوفر بكافة النكهات (الفراولة، مانجو، كريز، موز، تفاح)، ويمكنك استخدامه بوضع ملمع الشفاه أو زبدة الكاكاو، أو تبليل شفتيك بالوسيلة التي ترينها مناسبة لك، ثم تضعين هذا السكر عليها.

3- الربطات الزوجية

وهذه الربطات تستخدم عند قيامك وزوجك باتخاذ الوضع المفضل لديكما أثناء العلاقة، ويتم لفّها حول جسدك ويُمسك طرفيها  الزوج أو الزوجة؛ لزيادة التحكم في المسافة الموجودة بينكما وعدم زيادتها.

4- قطرة الإثارة

وتُستخدم هذه القطرة قبل العلاقة الحميمة بـ 20 دقيقة، وتكون جرعتها ما بين 5 إلى 7 قطرات في كوب العصير، وهذه القطرة تستطيعين استخدامها إذا كنت تشعرين بحالة من البرود الجنسي، فهي تعمل على علاج هذه الحالة، وتطيل من فترة العلاقة أيضاً، ومع ذلك لا يُنصح بها دون استشارة طبية مختصة.

5- العطور مع الفيرمون

بعض الأماكن والمحال المخصصة لبيع كافة الأشياء المرتبطة بالعلاقة الجنسية، تقوم ببيع العطور المخصصة فقط للعلاقة الحميمة بين الزوجين، وستجدين أنواعا مختلفة يدخل في تكوينها المواد التي تعمل على إثارة الطرف الآخر والتي تدخل في تصنيعها مادة الفيرمون. فما هي؟
الفيرمون مادة تعمل على إثارة الطرف الآخر يتم استخراجها من بعض الثدييات، وتستخدم في العطور، وهي تستخدم لتحفيز مراكز مخصصة في منطقة الدماغ دون وعي الإنسان.