منوعات

زوجك يرفض التواصل مع أهلك إليكي الحلول

3

زوجك يرفض التواصل مع أهلك إليكي الحلول

هناك الكثير من المشاكل التي تحصل بين الزوج واهل الزوجة، إلا أن عليها أن تعلم كيفية التعامل مع الطرفين في هذه الحالة من دون أن تؤذي أي طرف. فاليك عدة نصائح للتعامل مع زوجك في هذه الحالة

هناك الكثير من المشاكل التي تحصل بين الزوج واهل الزوجة، إلا أن عليها أن تعلم كيفية التعامل مع الطرفين في هذه الحالة من دون أن تؤذي أي طرف. فاليك عدة نصائح للتعامل مع زوجك في هذه الحالة.

– وظِّفي اهتمامك خلال هذه المرحلة لتثبيت أركان بيتك، وتوطيد العلاقة بينك وبين زوجك وذلك بالمعاملة الطيبة، والكلمة الجميلة.

– كوني الزوجة الصالحة التي تكسِب تأثيراً، ومكانة رفيعة لدى زوجها، وتملك مفاتيح قلبه وعقله، وتسعى لإسعاده، وإِدخال المسرَّة والغبطة على أسرته وبيته، وأداء حقوقه الزوجية.

– كوني صاحبة قلب كبير وعقل رشيد، بغضّ النظر عن الهفوات والأغلاط التي يرتكبها.

– كوني الزوجة المسؤولة، التي تتحمَّل وظيفتها في قيادة البيت، ورعاية الأسرة، وإدارة شؤونِها بنظام وعدل وهذا من شأنه أن يضمن الاستقرار وسعادة الزوجين، وحَلّ المشاكل والخلافات وِفْق سياسة رشيدة وحكيمة، تحْفَظُهما من تدخُّل الأسر تدخُّلا سلبياً يؤدي بهما إلى تفسُّخ أواصر المودة بينهما.

– وظِّفي ذكاءك لتكتشفي لماذا يمتنع زوجك عن التواصل مع أهلك، فإذا كانت أسبابه مقبولة ومُنْصِفة، فالواجب عليك أن لا تُقْحِمي نفسك في خلافات تحْدُث بين زوجك وأهلك، وتُعَرِّضي حياتك الزوجية للانهيار بسببها، أما إذا كانت الدَّوافع ناتِجة عن أسباب ذاتية، وموانع نفسية أو مِزاجِيَّة، ولا يرغب في الإفصاح عنها.

– احرِصي على مراعاة مشاعر زوجك، وتجنَّبي ما يغضبه، بالكلمة الحلوة، واحفظي كرامته وهيبته ومراعاة مشاعره ورغباته، واغتنام المناسبات السعيدة لإِكْرامِه، وَصِلي أهله ومعارفه، واكْسِبي رضاهم، فهذا من شأنه أن يطيِّب خاطره ويرطِّب قلبه، ويحُثُّه على معاملتك بالمثل ومعاملة أهلك.

– عليك أن تتفهَّمي طبيعة البيئة والواقع الذي عاش فيه زوجك، والأسرة التي ينتسب إليها، فلعل عاداته وطباعه تختلف عن طباع وعادات أسرتك، أو بينهم فوارق اجتماعية وثقافية، ولهذا حافظي على استقرارك وسعادتك الزوجية، من غير أن تخسري أهلك، بإِعطاء كل ذي حقٍّ حقَّه.