منوعات

الوصول إلى الكوكب الجديد الشبيه بالأرض سيستغرق 26 مليون عام

untitled

أكد فريق تلسكوب كيبلر التابع لوكالة الفضاء الأمريكية “ناسا” اكتشاف أول كوكب قريب الحجم من الأرض في “المنطقة القابلة للحياة” حول نجم يشبه الشمس، وأطلق عليه العلماء لقب “الأرض 2.0”.الكوكب المكتشف حديثًا أطلق عليه Kepler-452b، وهو يدور في المنطقة القابلة للحياة، وهي المنطقة التي يكون فيها الكوكب على مسافة من النجم بحيث يتكون الماء السائل على سطحه، وذلك يمكن أن يُمهد لظهور حياة عليه

قطر الكوكب Kepler-452b أكبر بنسبة 60% من قطر كوكب الأرض، ولم يحدد العلماء طبيعة تكوينه بعد، إلا أن بحوثًا سابقة كانت قد أشارت إلى أن الكواكب بشكل عام، التي تكون في حجم هذا الكوكب، لديها فرصة جيدة لأن تكون صخرية.

وبما أن الكوكب أكبر حجمًا من الأرض، فمداره حول شمسه يستغرق 385 يومًا، أي أنه أطول من مدار كوكب الأرض بنسبة 5% فقط.كما أن الكوكب أبعد بنسبة 5% فقط من نجمه الأم Kepler-452 عن بُعد الأرض من الشمس، ويبلغ عُمر هذا النجم 6 مليارات سنة، أي أنه أقدم بـ1.5 مليار سنة من الشمس، وله نفس درجة حرارة الشمس، إلا أنه أكثر إشراقًا منها بنسبة 20%، وقطره أكبر من قطر الشمس بنسبة 10%.الأمر غير السار في هذا الكشف المثير أن النجم كيبلر-452 يقع في كوكبة “سيغنوس” ويبعد 1400 سنة ضوئية من الأرض، وهذا يعني أنه ضمن التقنيات المتوفرة حاليًا، ستستغرق رحلة فضائية إلى “الأرض 2.0” ما يقارب 26 مليون عام، وفقًا لما ذكرته صحيفة “ديلي ميل” البريطانية

Leave a Comment