ســـــياحة

السياحة في ماليزيا

السياحة في ماليزيا

تعدّ ماليزيا واحدةً من دول شرق القارة الآسيويّة، وتتألف من ثلاث عشرة ولاية وثلاثة أقاليم اتّحادية، ولها مساحة إجمالية تبلغ 329847 كيلو متر مربعاً، وتعدّ كوالالمبور هي العاصمة الشرعيّة للبلاد، في حين أنّ بوتراجايا هي مقر الحكومة الاتحادية، وتشترك شبه الجزيرة الماليزية على الحدود البرية والبحرية مع تايلاند، والحدود البحرية مع سنغافورة، وفيتنام، وإندونيسيا، ويبلغ التعداد السكّاني للبلاد أكثر من 30 مليون نسمةً لتحتل بذلك المرتبة 43 على العالم من هذا الجانب
السياحة في ماليزيا , تحتل ماليزيا المرتبة التاسعة عالمياً، والمرتبة الأولى بين دول شرق آسيا للسياح الوافدين إليها، وتعتبر ثالث أكبر مصدر للدخل القوميّ في البلاد، حيث تمثل ما يقارب 7% من الاقتصاد الماليزيّ وذلك اعتباراً من عام 2005 ميلاديّة، وتمّ وضع وكالة حكوميّة مسؤولة عن الترويج للسياحة في ماليزيا السياحة، ماليزيا المعروفة باسم مجلس الترويج السياحي ماليزيا MTPB، وفي يوم 20 مايو من عان 1987 ميلاديّة تم إنشاء وزارة الثقافة والفنون والسياحة MOCAT، وفي عام 1999 قامت البلاد بحملة تسوقيّة وعرفت باسم ماليزيا حقاً آسيا، والتي أعطت نتائج إيجابيّة وناجحة إلى حد كبير وتمّ استقطاب أكثر من 7 مليون و400 ألف سائح في تلك الفترة، وساهمت هذه الإيرادات في حلّ الأزمة الاقتصاديّة التي اجتاحت البلاد عام 2008.

بلغ عدد السائحين إلى البلاد خلال عام 2014 27437315 نسمةً، بنمو نسبته 6.7٪ مقارنة مع عام 2013، وشكل 7.99% من اقتصاد الدولة في ذلك العام، وكان أكثر عدد السياح من دول سنغافورة، وتايلند، وإندونيسيا، والصين، وبروناي، والهند، والفلبين، وأستراليا، واليابان، وإنجلترا.

مناطق سياحيّة في ماليزيا تحتوي البلاد على العديد من الاماكن السياحيّة المهمّة كـ Gurney Drive وهو متنزه الواجهة البحريّة، ومليئ بالوحدات السكنيّة والفنادق، وهو أحد الشوارع الأكثر ازدحاماً في بينانغ، واييوه وهي عاصمة ولاية بيراك وتشهتر بتقديم الطعام الصيني، وألور ستار عاصمة ولاية كيدا وتشتهر بزراعة الأرو، وباهرو عاصمة جوهور وهي بوابة سنغافورة، وكانجار عاصمة برليس وبوابة تايلند، وكوتا كينابالو، وموتا بهارو، وكوالا تيرينجانو التي تشتهر بوجود الشواطئ والسلاحف، وكوانتان، وكوتشينغ، ومالاكا المدينة التاريخيّة والتي تحمل تراث ثقافي عالميّ، وميري التي تحتوي على منتجع سارواك، وهي بوابة الدخول إلى مواقع التراث العالمي لليونسكو من الكهوف، وسيريمبان، وبوتراجايا وهي مركز إداري في البلاد وتحتوي على مباني فخمة، وجسور وبحيرات من صنع الإنسان، وبيتالينج جايا مدينة الأقمار الصناعيّة، وتحتوي على العديد من الشواطئ والجزر الجميلة والخلابة كجزر ابوان، ولانكاوي، وبانكور، وريدانج، وكاباس، ولانج تينغا، ورانتاو أبانغ بيتش، ومابول، وتيومان، وسيبادان، وتحتوي على العديد من الحدائق، والمحميات الطبيعيّة.