صحة

إدمان الأفلام الجنسية في عجز الرجال و كيف تتعامل مع المشكلة

إدمان الأفلام الجنسية في عجز الرجال و كيف تتعامل مع المشكلة

إدمان الأفلام الجنسية في عجز الرجال و كيف تتعامل مع المشكلة , ضعف الانتصاب الناجم عن المواد الجنسية هي حالة تصيب الشباب. ووفقاً لمستشارة العلاقات والمعالجة الجنسية آليندا سمول، فإن حالات ضعف الانتصاب الناجم عن المواد الجنسية في ازدياد مستمر وتتعامل معها بكثرة في عيادتها الخاصة في سيدني.

تقول سمول للنسخة الأسترالية من “هافينغتون بوست” إن “ضعف الانتصاب الناجم عن المواد الجنسية هو في الواقع من أكثر الحالات التي أراها في الوقت الحالي، فكثير من الرجال الذين أفحصهم مدمنون على لمواد الجنسية ويعانون من ضعف الانتصاب الناتج عن ذلك”.

ما هو ضعف الانتصاب الناجم عن الأفلام الجنسية؟

أولاً، دعونا نتحدث عن مشاكل الانتصاب؛ الضعف الجنسي هو حالة لا يستطيع الرجل فيها الحصول أو الحفاظ على الانتصاب قوياً بشكل كافِ للممارسة الجنسية. وهناك أسباب عديدة نفسية وجسدية لضعف الانتصاب بما فيها الأسباب الصحية.

أحد الأسباب النفسية المسببة لضعف الانتصاب – وهي ظاهرة حديثة نسبياً – هي نتيجة للإفراط في مشاهدة الأفلام الجنسية.

وتشرح سمول، “نشأ جيل كامل من الرجال وهم يشاهدون المواد الجنسية على الانترنت، ما أدى إلى تغيير النظم الأساسية لعمل الدماغ، نظام المكافأة على وجه التحديد”.

كيف يعمل نظام “المكافأة”؟

تقول مستشارة العلاقات والمعالجة الجنسية، “في الأساس، ترتفع مستويات الدوبامين عندما يكون لديك عامل (غير مألوف)، والمواد الجنسية واحدٌ من تلك العوامل. بمجرد مشاهدة تلك المواد وإدمانها، تصبح المواد الجنسية أكثر تطرفاً ويبدأ الأشخاص بتصعيد توقعاتهم تجاه الممارسات”.

يصل الأشخاص لنقطة حيث تكون فيها توقعات المتعة مرتفعة جداً، والممارسة الجنسية الطبيعية في الحياة الواقعية لا توفر هذا القدر من المتعة، خاصة عندما يكون الرجل في علاقة طويلة المدى مع شريكته.

وفي كثير من الأحيان، يفضلون الاستمناء وحدهم للحصول على المتعة بدلاً من الممارسة الطبيعية.

إذا كنت تفضل الممارسات والخيالات الناتجة عن سيناريوهات المواد الجنسية على الممارسة الجنسية الطبيعية في الحياة الواقعية التي قد تبدو غريبة، فهذا بسبب التوافر وسهولة الوصول والتنوع والكم الهائل للمواد الجنسية التي تتنافس مع الممارسة الطبيعية.

قصة واحدة في الممارسة الطبيعية لا يمكنها التغلب على 20 قصة مختلفة في 10 مشاهد مختلفة على الشاشة.

وللأسف، مع شريك حقيقي، لا تحصل على نفس الإثارة، وهو في الواقع شيء مخيف جداً.

لماذا يحدث هذا الآن؟

رغم أن الأفلام الجنسية موجودة منذ زمن طويل، فإن الانترنت أدخل مستويات جديدة تماماً من تلك المواد وطلبها وهذه المستويات تستمر في الارتفاع. في الواقع، تتصاعد مستويات هذه المواد لتزايد عدد الأشخاص الذين يشاهدونها اليوم، وصناعة المواد الجنسية تجني أموالاً تفوق الرياضات الاحترافية مجتمعة.

تقول سمول، “إدمان المواد الجنسية أمرٌ هائل بشكل لا يصدق في الوقت الحالي، الوضع مخيف بالنسبة للأطفال صغار السن لأن كل ما يعرفونه على الانترنت هو الوصول للمواد الجنسية. في الوقت الحالي، أتابع حالة شاب يبلغ من العمر 23 عاماً لم يمارس العلاقة الجنسية من قبل. يمكنه الحفاظ على الانتصاب حتى لحظة الجماع، بمجرد البدء فيها يفقد الانتصاب. هذا لأنه لا يعرف فعلاً ما هو إحساس الممارسة الجنسية الطبيعية وينتابه القلق حولها. كل ما يعرفه هو ما شاهده على الانترنت”.

في الواقع، يبحث العلماء الآن في أمر فقدان البشر للتزاوج الطبيعي وتغير الأفكار حول ماهية الحب والرومانسية.

“الحقيقة أن الجنس يكون فوضوياً وغريباً في المرة الأولى أثناء الممارسة الطبيعية في الحياة الواقعية، لكن الشباب لا يرون ذلك في الأفلام الجنسية. تمتلئ المواد الجنسية بالكمال والصراخ الناتج عن المتعة”.

ما الذي يخبرنا به العلم؟

رغم أنه لم يتم فهم ضعف الانتصاب الناجم عن إدمان الأفلام الجنسية بشكل كامل، فإن هناك أعداداً متزايدة من الخبراء يرون أن الكثير من المشاكل الجنسية المستحدثة بسبب المواد الجنسية ظاهرة في المجتمع المعاصر.

كما تطرقت سمول من قبل، هناك اعتقاد علمي متنامٍ أن إدمان المواد الجنسية يمكن أن يؤدي إلى تداخل مع رابطة التزاوج، ونتيجة لذلك، يصبح أحد الشركاء أقل انجذاباً نتيجة تعرضه المفرط لتلك المواد الجنسية.

مشاهدة المواد الجنسية على الانترنت بشكل مفرط يبدو أنه يؤثر على نظام المكافأة في الدماغ وكيفية عملها كذلك، فترتبط تلك المكافأة بضغطة زر بسيطة.

باختصار، الإفراط في مشاهدة المواد الجنسية يؤثر على الأداء الجنسي وكذلك التفاعل العاطفي، وكما ذكرت سمول في تدوينتها، “بالنظر إلى واقع أن 35% من تنزيلات الانترنت هي مواد جنسية، نستطيع أن نجزم بأن المواد الجنسية ستبقى لفترة طويلة وسنعرف الكثير عن تأثيرها … في المستقبل”.

ما الذي يجب فعله؟

حسبما تشير سمول، فإن أحد أكبر المشاكل التي تواجه هؤلاء الذين يعانون من ضعف الانتصاب الناجم عن المواد الجنسية هو خجلهم عن التحدث عنه.

وأضافت، “المشكلة أن الكثير من الأشخاص لا يتحدثون عن هذا الأمر خاصة الشباب صغار السن. يتطلب الأمر الكثير من الشجاعة للذهاب إلى الطبيب والتحدث حول الأمر. إنه جزء من الطبيعة البشرية. ينظر الرجال لهذا الأمر كانعكاس للرجولة، لذلك فمن المنطقي أن يخجلوا من الاعتراف أنه لا يعمل. قد يمثل هذا الأمر تحديات كبيرة أيضاً لهؤلاء المرتبطين بعلاقة طويلة الأجل. فعندما تكون مع شريك حياتك، قد يكون الأمر أكثر صعوبة. تأخذ النساء تلك الأمور بشكل شخصي ويعتقدن أنهن لسن جذابات بشكل كاف لإثارة الرجل، لا يدركن أن الأمر لا يدور حول مدى جاذبيتهن”.

لا تتعايش مع الأمر، لا يمكنك التغلب على المشكلة وحدك!

تنصح سمول هؤلاء الذين يشعرون بالقلق حول مشكلة ضعف الانتصاب الناتج عن مشاهدة الأفلام الجنسية بطلب المشورة الطبية.

“اذهب إلى الطبيب أو المعالج الجنسي قبل أي شيء، نحن نتعامل مع الأمور الجنسية بشكل يومي ولن يكون هناك أي حكم، هو شيء طبيعي نراه في كل وقت”.

من المهم أن يكون لديك الشجاعة للقيام بالمكالمة الهاتفية الأولى وحجز موعد مع الطبيب أو النظر في أمر الخيارات الأخرى.

تقول سمول، “لا تتعايش مع هذا الأمر، إنه شيء لا يمكنك التغلب عليه وحدك. الجلوس في غرفتك وقراءة الكتب لن يؤدي لحل المشكلة”.